Uncategorized

قصة أليمة | والد الطفلة ‘جوري’ (5 سنوات) يروي .. ‘فقدت طفلتي فلذة كبدي بسبب خطأ طبي من الدكتورة “

حالة من الحزن سيطرت على أسرة الطفلة “جوري”، ضحية الإهمال الطبي بشبرا الخيمة، فوالدا الطفلة لم يستوعبا إلى الآن ما حدث لطفلتهما الصغيرة التي ذهبت من بين إيديهما في ليلة وضحاها.

انتقل “مصراوي”، إلى منزل الضحية بشبرا الخيمة، ليروي لنا الأب المكلوم تفاصيل وفاة طفلته التي تبلغ من العمر 5 أعوام، مطالبًا بمحاسبة الطبيبة المتسببة فيما حدث نتيجة الإهمال الطبي.

“منها لله الطبيبة المتسببة في وفاة طفلتي”.. هكذا بدأ رامي ربيعة، والد الطفلة حديثه، مشيرًا إلى أن القصة بدأت بعدم قدرة طفلته على النوم بصورة طبيعية جراء معاناتها من صعوبة التنفس فقرر بصحبة زوجته الذهاب بها إلى إلى المستشفى للاطمئنان على حالتها، مضيفًا: “قابلنا الطبيبة (ر.ف)، والتي أجرت خلالها الفحوصات الطبية لجوري وطمأنتنا على حالتها، وأخبرتنا بضرورة إجراء عملية جراحية لها لإجراء عمليتي اللوز واللحمية”.

وأضاف “والد الطفلة”: “لم نتردد في الموافقة على إجراء العملية الجراحية لطفلتي للقضاء على صعوبة التنفس أثناء النوم، وأخبرتنا الطبيبة سالفة الذكر بأنها لن تجري العملية بمستشفى (كريستال عصفور بشبرا)، لضعف الامكانيات بها، وسيتم إجراء العملية بداخل إحدى المستشفيات الخاصة والتي تقع في منطقة الشارع الجديد بشبرا”.

وتابع “والد الطفلة”: “لم أتردد لحظة من أجل صحة وسلامة طفلتي، ودفعت مبلغ 10 آلاف جنيه للمستشفى بعد إجراء العملية، وخرجنا من المستشفى، والطبيبة أمرت لنا بخروج طفلتي وكتبت لها مضاد حيوي واحد جرام، ويوم الأربعاء فوجئنا ببنتي بتنزف، هرولنا بها إلى المستشفى مرة أخرى، مكثت هناك تحت الرعاية، وحالتها تحسنت وخرجنا يوم الخميس”.

وأوضح “والد الطفلة”، أنه بعد التوجه إلى المنزل فوجئ بنزيف حاد لدى الطفلة، ما أصابه هو وزوجته بحالة من الهلع والرعب، قائلاً: “أسرعت بها كالمجنون وتوجهت بها إلى المستشفى مرة أخرى، فأخذوها ووضعوها تحت الملاحظة مرة أخرى ليخرج بعدها الطبيب ليُطمئننا بأن حالة جودي، مستقرة ولا تستدعي القلق، وانصرفت أسرتي ولم يتبقَ معي سوى زوجتي وعدد قليل من أصدقائي”.

واستطرد “والد الطفلة”: “طلبت أنا ووالدتها رؤيتها، فأخبروني بالسماح لفرد واحد فقط لرؤيتها، فتوجهت بصحبة الطبيب واخذوني لطابق الثالث لأجد عدد من الأطباء يخبروني بوفاة طفلتي وأن ذلك قضاء الله وأمره، فلم أتمالك نفسي من هول المفاجأة بعد أن فقدت فلذة كبدي، وأنا مؤمن بقضاء الله وقدره ولكن أريد محاسبة الطبيبة المسئولة عن تلك الجريمة ومحاسبتها”.

وطالب “والد الطفلة”، بإيقاف الطبيبة المذكورة عن العمل، وأن تُشطب نهائيًا من نقابة الأطباء، بقوله: “ما حدث جريمة وما فعلته لطفلتي بإمكانها فعله لطفلة أخرى، راحت حلاوة البيت.. جوري كانت هي من تعطي لحياتنا جمالًا وحلاوة”، مشيرًا إلى أن والدة الطفلة في حالة صعبة بسبب ما حدث.

من جانبه، أكد مصدر مسئول بإدارة المستشفى- طلب عدم نشر اسمه، في تصريحات لمصراوي- أن المستشفى متعاطفة بشكل كبير مع أسرة الطفلة “جودي”، مشيرًا إلى أن المسئولية بكاملة تقع على عاتق الطبيبة المسئولة عن الحالة، وما نحن إلا مكان قدم لها الخدمة الطبية.

وأضاف المصدر، أن إدارة المستشفى قررت إجراء تحقيق موسع للوقوف على ملابسات الواقعة، ومنع الطبيبة المسئولة عن الحالة من دخول المستشفى مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى