Uncategorized

خبير إقتصادي لبناني | نحتاجُ الى حكومةٍ تُرضي الأميركيين!

قال الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة، لوكالة “الأناضول” التركية أنه “لا يزال هناك غموضٌ سياسي بالنسبة للأسواق التي تتخوف من الأميركيين، فالليرة عند الصيارفة اليوم وصلت إلى 1900 ليرة، وحصل هذا التحسن بعد زيارة وكيل وزارة الخارجية ديفيد هيل، وهذا يوضح أن العامل السياسي يلعب دورًا أساسيًا بذلك”.

وأضاف في مقابلةٍ مع الإعلامي يوسف حسين، لـ”الأناضول”: “إذا استمر الوضع السياسي بالتأزم نتوقع أن يرتفع سعر الصيرفة، وإذا حصل تشكيل الحكومة أتوقع أن يعود سعر صرف الدولار إلى السعر السابق، أي 1500 ليرة”.

وتابع: “يجب أن نرى برنامج الحكومة الإصلاحي الذي يحتاج للتطبيق، الإشكالية الكبيرة أن كل شىء عالق بالغموض السياسي، كلما كان هناك غموضًا فنحن ذاهبون إلى الأسوأ، وكلما كان هناك وضوحًا سياسيًا فالأمور تحت السيطرة”.

وحذر من أن “فرض عقوبات أميركية جديدة سيدخلنا بأزمة اقتصادية أكبر، لذلك نحتاج حكومة ترضي الشارع والأحزاب والخارج والأميركيين بالدرجة الأولى ليتحسن الوضعين الاقتصادي والمالي”.

وشدد على أن “لبنان لم يدخل الانهيار بعد، ومصرف لبنان لا زال يدفع الاستحقاقات الدولية، ولكننا لسنا بعيدين عن الانهيار”.

ورأى عجاقة أن “موازنة 2020 لم تعد مجدية بصيغتها الحالية؛ فتوقعات الإيرادات يتم وضعها على أساس العام السابق، هناك تراجع 40% بالإيرادات، لذلك يجب أن تعيد الحكومة درس الموازنة بجدية”.

وحذر عبر “الأناضول” من أنه “بحال لم يحصل عمل جدي قد نصل إلى حزيران أو أكثر مع أزمة أكبر، مصرف لبنان يستنزف من أمواله؛ لأنه يدفع عن الدولة، وإذا حصلت عمليات مقبولة بالموازنة فهناك هامش كبير للإقلاع من جديد كي لا نصل إلى المحظور”.

وأوضح أن “المحظور ينقسم إلى 3 فئات، الأول هو إفلاس الدولة وهذا ما لن يسمح به مصرف لبنان، والثاني أن لا يتمكن المصرف من الدفاع عن الليرة، والثالث متعلق بالصعيد الاجتماعي، أي زيادة نسبة الفقر، إذا وصلنا إلى أحد هذه المعضلات سندخل في المحظور”.

وأضاف لوكالة “الأناضول” أن “الوضع الاقتصادي يتردى، وهذا ينعكس على الوضع الاجتماعي والفقر، والوضع المالي يتردى وهذا ينعكس على مالية الدولة، الوصول إلى نسب فقر عالية سيزيد من التهديدات الأمنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى